Menu

 ترأس الاستاذ الدكتور وعد محمود رؤوف رئيس جامعة تكريت جلسة مناقشة اطروحة  الدكتوراه للطالبة وجدان ثامر في  كلية العلوم- قسم الاحياء المجهرية والموسومة (المؤشرات الحيوية المناعية وملامح بعض الانترلوكينات في تشخيص الاسهال الفيروسي والبكتيري)  وهدفت الاطروحة الى استعمال المؤشرات المناعية كوسيلة لتحديد مسببات الاسهال المعدي والتفرقة بينها.  ‏‏بينت نتائج الدراسة أنَّ عدد المصابين بالاسهال نتيجة المسببات البكترية بلغ 148  (74%) وبلغ عدد المصابين بالإسهال نتيجة المسببات الفيروسية 50 (25%)، وعدد المصابين بإصابة مشتركة فيروسية - بكترية 2 (1%)، أُجري الفحص الكروماتوغرافي المناعي السريع لغرض التحري عن مستضدات كل من الروتافيروس Rotavirus والادينوفيروس Adenovirus والاستروفيروس Astrovirus، إذ كانت أعلى نسبة للإصابة بالإسهال نتيجة لمسبب فيروسي بسبب الروتافيرروس 73.1%، تلاه ‏الادينوفيروس بنسبة 5.8%، بينما لم يلاحظ وجود الاستروفيروس الا في ‏حالة الإصابات الفيروسية المشتركة  .كما  لوحظ من خلال الدراسة  أن المستوى المصلي للمؤشرات الحيوية المستخدمة (CRP) C-reactive protein، ‏(PCT) Procalcitonin‎ و(‏IL-8‎) Interleukin-8 ‎و Interleukin-10 (IL-10) و(TLR2‎) ‏ Toll-Like Receptor2وToll-Like Receptor4 (TLR4‎)‎‎ في هذه الدراسة أزداد‏ في الاطفال المصابين بالإسهال البكتيري أو الفيروسي عما ‏هو عليه في مجموعة السيطرة (الاطفال الاصحاء) مما يدل على أنها مؤشرات جيدة تدل على الإصابة المرضية. واشرت الدراسة ان هناك فرق معنوي في المستويات المصلية لكل من ‏IL-8, PCT, CRP,TLR4)‎‏) إذ كانت مرتفعة في حالة الإسهال البكتيري أكثر مما هو عليه في الإسهال الفيروسي ‏وبذلك يكون قياس مستويات هذه المؤشرات قادر على التمييز بين الإصابات البكتيرية والفيروسية، وكذلك ‏لوحظ أن مستوى ‏IL-10‎‏ وTLR2 مرتفع في مرضى الإسهال ‏الفيروسي أكثر مماهو ‏عليه في الإسهال البكتيري مع وجود فرق معنوي بين المجموعتين لكلا المؤشريين،  وبذلك يكون قياس مستوى‏ ‏كل منهما مؤشر حيوي قادر ‏على تمييز الإصابة بالإسهال الفيروسي عن البكتيري، وذلك يساعد ‏في ضمان الاختيار المناسب ‏للعلاج.‏

IMG-20201017-WA0080 3f4f1

IMG-20201017-WA0054 599aa

Go to top