Menu

برعايةِ رئيسِ جامعةِ تكريتَ الأستاذ الدكتور وعد محمود رؤوف وبإشرافِ عميدِ كلّية التربيةِ للعلومِ الإنسانيّة الأستاذة المساعدة الدكتورة إسراء برهان الدين عبد الرحمن أقامَ قسمُ اللغةِ العربيّة وبالتعاونِ معَ قسمِ مركزِ التّعليم المستمرِّ دورةً بعنوان : (( الإيجابيّاتُ والسَّلبيّاتُ في مَشروعِ بحثِ التَّخَرُّجِ )) ، عبرَ برنامج (Met) ولمدة يومين

تضمّنت الدورةُ محورين المحور الأوّل الإيجابيّاتُ في مشروعِ بحثِ التَّخرّج ؛ قدّم له الدكتور حسين نوري  وبيّن ان مشروعُ البحث  يعد نقلةً علميّةً له ، وتطوّرًا ضروريّا يحتاج الطالبُ فيه إلى وضع أساسٍ متينٍ ليتمكّن من تشييد صرحه العلميّ في المستقبل ، ويستطيع به أن يكتشف قدراته العلميّة ، وقابليّاته العقليّة ، وقدراته على رصد المشكلات العلميّة ، وميله العلميّ ، فالبحثُ سيسجّلُ باسمه ، وما كتبه يكون بصمةً علميّةً له ، فيكون ذلك حافزًا جيّدا ودافعًا للنشاط العلميّ للطالب ، ولما لهذا المشروع من نمطٍ جديدٍ في الطريقة ، والتحصيل ، والتفكير ، والتعامل مع المصادر العلميّة من جهة ، ومع الأستاذ والمكتبة من جهة أخرى فهذا يعدّ نقلةً نوعيّةً في حياة الطالب العلميّة ، ثمَّ إنّه سيدركُ أهميّة تعلّم البحث العلميّ عندما يعرف أنّ جميعَ المصادر هي نتاج البحث العلمي.
ومن إيجابياته أنّه يثير الدافعيّة للعمل الطلابي الجماعيّ و ينشّط الحركة العلميّة لدى الأستاذ المشرف من خلال رفده الطلبة بالأفكار البحثيّة ، وتفعيل الجديد من بحوثه ، وتفريعها ، وتطويرها ، وزيادة إتقان المسائل بطريقة البحث فيها .
 
اما المحور الثاني : السَّلبياتُ في مشروع بحثِ التخرّج : تشارك الدكتور عمّار والدكتور سعد في بيان السلبيّات التي تواجه هذا المشروع  والتي تمثّلت تلك السلبيات من جهة الطالب بضعف المستوى العامّ للتحصيل الدراسيّ الذي يعيق العمل البحثيَّ ، وضعف الاستعداد للقيام بمشروع منهج البحث لوجود الضعف في هذا الدرس خاصّة ، فالقصور في فهم مقاصد البحث ، وضعف القدرة على وضع الخُطَّة اللازمة وتحديد المشكلة والغاية ، ورسم الطريق البحثي ، وتعيين المصادر والمراجع وغيرها تُعدُّ من سلبياتِ هذا المشروع ، وهناك سلبيات في الجانب السلوكي لدى الطالب تظهر في هذا المشروع أكثر من غيره؛ مثل : السرقات العلميّة ، وقلّة الأمانة ، وضعف المصداقيّة .

وخرجت الدورة بمجموعةٍ من التوصيات ، يمكن إجمالها بما يأتي :
1. ضرورة استمرار مشروع بحث التخرّج لطلبة الصّف الرابع ، وتطوير الاستعداد البحثي له .
2. التبكير بالتوجيه البحثي ، وتكليف الطلبة ببحوثٍ فرعيّة مناسبة خلال سنوات الدراسة الأكاديميّة .
3. اكتشاف المشكلات البحثيّة عند الطلبة بصورة مبكّرة ومعالجتها .
4. إقامة ورش العمل المناسبة مع الدورات والندوات للعناية لهذا المشروع .
5. اعتماد التقييم العلمي الحقيقي لبحوث التخرّج ، والابتعاد عن التقييم الوهمي الشكلي لها .

photo 2020-10-24 12-17-39 3e1d0

Go to top